السبت، 22 فبراير، 2014

one ... two ... three... action


بقالي سنه ونص مدخلتش على مدونتي الحبيبه نظرا لأنشغالي فالدراسه واخيييييييييرا بقيت ف سنة البكالوريوس والحمدلله ^_^ 

لما رجعت وقريت الحاجات اللي كنت كاتباها افتكرت زكريات ومشاعر كتيييييييييييييير كانت اتنست واتحفظت في سجلات الذاكره والغبار ملأها بس انا مكنتش متخيله ولا مدركه مدى الصراع الداخلي اللي كنت فيه !!!

بس انا حاليا شايفه انو طبيعي اني اعيش فالصراع دا يمكن لأني قضيت 17 سنه من حياتي برا مصر 
عادات مختفله وتقاليد مختلفة بس المبادئ والاخلاق واحده  لكن اختلاف الحياة والطبيعه والناس وانك بتتعامل مع كل الناس من كل صنف لون دا في حد ذاته كان ليه تأثير عليا 

لما ابقى ف بلد تعدادها السكاني ميعديش 2 مليون غير لما تكون في محافظه تعدادها نفس العدد 

نزلت مصر فالبدايه كان عندي فوبيا من الناس , من المياه , من الشوارع , من الدوشه لدرجه اني لما كنت ادخل مول فالبدايه كنت بتخنق ومقدرش اخد نفسي بالاول ومره نطيت من القطار وهو ماشي علشان كان زحمه 

مينفعش انزل مصر بعد 17 سنه واسافر لمحافظه تانيه للدراسه بعيد عن اهلى واول يوم ليا فالكليه وكان اليوم 45 ليا فمصر مقدرتش انام يومها انا في مكان تاني مش هشوف اخواتي زي كل يوم الصبح وهما رايحن مدارسهم ماما مش معايا علشان اخد رأيها لو حجابي مضبوط ولا لأ مش هقف على الباب واخد مصروفي من بابا مشاعر رهيييييبه من الالم وامل اني اقدر احقق نفسي فالمكان اللي اتوجدت فيه !!

كان لازم يكون فيه تخبط كان لازم يكون فيه صراع وبعدين انا مش ف اي بلد دا انا فمصر بلد الاحداث والمجريات المتغيره كل 5 دقائق بلد المؤامرات والتفجيرات والاغتيالات والاتهامات بلد الصراخ في كل حاجه فالمطالب والبطاله والعطله و الفقر والحب والحرمان 

صراخ مجتمعي من الدرجه الاولى مع عدم تناغم بين افراده .....

لما برجع لبيتنا بتبقى عيلتي وحشاني اوي ببقى سعيده لتواجدي معاهم اكتر بسعادتي من اي حاجه تانيه انا معنديش اصحاب واصحابي كلهم فالجامعه من اماكن بعيده كانت الوحدة بتتسلل لي في اثناء تواجدي ف بيتنا ودا كان سبب من اسباب اكتئابي انو مفيش اصحاب ولا خروجات وبقت اقرب صاحبه ليا هي ماما 

اغلبيه المناسبات مكنتش بروحها لأني يا اما مسافره يا اما مينفعش اروح 
ظروف كتير وحالات وفاه كتييير مرت على عيلتي ومكنتش موجوده حتى اني اطبطب عليهم 

كتير وقتها كنت قبل ما انام  كنت بغمض عيني وارجع افكر واحلم واتمنى اني اخد  عائلتي ونسافر كلنا برا مصر من تاني 

حاليا الحمدلله احسن من زمان مع ان لسه الشعور والرغبه جوايا اني اسافر من تاني بس بدأت ابني زكريات جميله هنا وبدأت اكون صداقات عميقه انا راضيه الى حد ما  على اللي وصلتله مع عيلتي و فجامعتي وحياتي ومع ذاتي كمان  ويــارب يــــدوم الرضا,,,,,, 





ليست هناك تعليقات: