الاثنين، 5 نوفمبر 2012

حاول تعيش صح

تاني سكشن باطنه ليا دخلت السكشن وانا ساخطه جدا على الكليه وعلى اليوم اللي 

دخلتها فيها ولما السيكشن بدأ والدكتور بدأ يشرح العملي ويقولنا هنعمل ايه انا وقتها كنت 

واقفه بعيد وببص بشمئزاز وكمان كان هاين عليا ابكي بس خجلي من نفسي ومن زمايلي 

ف السيكشن منعني اني اعيط المهم فضلت او ساعه ونص من السيكشن وانا مجرد بس 

بتفرج ومكتفه ايدي وكنت براقب اللي بيحصل حواليا ناس شغاله هنا وناس بتسأل 

الدكتور وانا واقفه مكتفه ايدي اصل العمليه مش بالسهوله دي وقتها  فكرت مع 

نفسي هو انا هفضل كدا واقفه بتفرج السيكشن اللي مضايقني دا مش مرتبط بوقت 

وهينتهي وله اخر  طيب يبقى ضيقي دا لازم يكون ليه اخر انا هرجع بيتنا ف اخر اليوم 

مش هبقى متضايقه ب نفس الدرجه اللي كنت متضايقه بيها وقتهاو ساعتها واكيد هيعدي وهيتنسي كمان . لما فكرت كدا  لقيت نفسي  اتجرأت  اكتر وبدأت شويه بشويه اشتغل 

ووقفت مع اصحابي واشتغلت معاهم كمان وكسرت حاجز الخوف والغضب اللي جوايا  

يبقى انا ليه لما ببقى متضايقه  بخلي الحاله دي تاخد وقتها وبزياده كمان مهو كل حاجه 

ليها اخر يبقى لازم الضيق او الاكتئاب او الحزن اللي جوايا مياخدش اكتر من وقته لانه 

هينتهي وهيجي بداله اوقات سعيده كتير واوقات جميله اكتر زي ما بيكون فيه لحظات 

صعبه بتعدي علينا بيكون وراها لحظات جميله اوي مستنيانا يمكن ربنا بيختبرنا 

بالصعب عشان نقربله اكتر وبعدها بيمن علينا بفضله عشان نشكره ونحمد نعمته وفي 

الحالتين ربنا بيريد بينا الخير دايما   لازم نكون واثقين من كدا ^_^      


هناك تعليقان (2):

العصفورية يقول...

الجميلة ريم
أشكرك علي هذا البوست لقد كنت بحاجة لمشاركة أحد ما هذه الفكرةالجيدة، نمر ياريم أحياناً بأوقات تنسينا وتربكنا وتبهتنا وترهق سماتنا حتي التي تعودنا عليها. ما أحوجنا ياريم أن يأتي صديق مثلك يربت علي أرواحنا الآن بهذه الفكرة. شكراً وتقبلي تحياتي.
د. محمد زكريا الأسود

Reem jalal يقول...

د.محمد زكريا
كم يسعدني جدااااااا مرور حضرتك بمدونتي وترك بصمتك ونصيحتك عندي كل خاطره من خواطري اشكرك كثيرا استاذي العزيز